إيران في طور التحول إلى مقصد رئيسي للسياحة الطبية للمسلمين

رغم تشويه وجه إيران في وسائل الإعلام الأمريكية والإسرائيلية، إلا أن إيران بلد مسالم يسعى بشكل ناجح لجذب السيّاح المستطبين من دول الجوار. و يعد هذا أبرز مثال في الدنيا على كيفية تأثير السياسة و كذلك وسائل الاعلام العالمية على مكان السياحة الطبية والعلاجية.

و تحاول إيران إلى مقصد للسياحة الطبية الاسلامية والمحلية لما تملكه من موقع جغرافي وعلاقات طيبة مع دول الجوار إضافة إلى الأسعار المعقولة و الإمكانات الطبية المتطورة. و عرض على سياجها الأجانب أعداداً من المشافي المتزايدة والمتطورة في المدن الإيرانية و خدمات الرقابة الطبية و الصحية. و قد قدمت إيران مراقبات صحية متطورة للغاية.

Muslim medical iran

و قد أسهم القرب الجغرافي و التشابهات الدينية و الثقافية إلى تحويل إيران لمقصد محبوب في العالم الاسلامي و باقي دول الجوار. حيث تمتلك إيران قوى عاملة بتخصصات دراسية عالية إضافة إلى تطور ملحوظ في العلوم الطبية والصحية. و تعتبر إيران واحدة من خمس دول عالمية في مجال البيوتكنولوجي و تنتج إيران 9 جزيئات من ضمن 15 جزيء بيوتكنولوجي ذات الاستخدام المتزايد.

و هناك نوعين من الطلبات: السياحة الطبية والسياحةالصحية. إن وجود مراكز للمياه المعدنية في كثير من مناطق البلاد جعلها السوق الثاني فيما الأسواق الأخرى تشمل علاجات العقم وعلاج الخلايا البنيوية و غسيل الكلى وجراحة القلب والجراحة التجميلية وجراحة العيون.

تدل آخر الاحصاءات أن نحو 30.000 سائح طبي إضافة إلى 200.000 سائح صحي و المياه الحارة يدخلون إيران.

و تمتلك إيران لجنة للسياحة الصحية تحدث القوانين و القرارات لمراكز المراقبة الصحية. و ذلك كي تقدم الوثائق و التراخيص اللازمة من وزارة الصحة وكذلك مؤسسة التراث الثقافي و الصناعات اليدوية للمشافي والمراكز الصحية التي تسعى لتقديم خدماتها السياحية الصحية للسيّاح الأجانب. إضافة تقديم التعليم و الخدمات الصخية للعاملين في الوكالات السياحية و المشافي و تشجيعهم على التطور و افتتاح أقسام خاصة للمرضى الأجانب.

تهدف إيران إلى كسب منطقة الخليج الفارسي و دول الجوار كسوق لها. ولاسيما أن هناك أعداداً متزايدة تأتي من أذربيجان و تركية و العراق و باكستان و حتى من الهند. البعض بسبب انخفاض التكاليف العلاجية مقارنة مع بلاده و البعض بغية الحصول على خدمة العناية الخاصة و أكثر هؤلاء الأشخاص يقصدون إيران بكل سهولة مقارنة بالذهاب لأوربا و دول آسيا الشرقية كونها أكثر راحة من الناحية الثقافية. حيث تقدم إيران خدماتها في مجال طب العيون و القلب و الشرايين و تغيير الكلى و طب الأسنان و المسالك البولية و الجراحة العامة.

و بناء على الدراسات التي تمت من قبل مؤسسة السياحة الايرانية ICHHTO،يعتبر العراق وأفغانستان و دول الخليج الفارسي و دول آسيا الوسطى و الايرانيون المقيمون في الخارج هم الأهداف الأساسية بهذه السياحة.

 وتقدم ICHHTO لوكالات السياحة الناشطة في السياحة الطبية إمكانات خاصة مثل الغرف في المعارض خارج البلاد إضافة إلى أن ICHHTO قد عملت بالتعاون مع وزارة الصحة المناطق والمحافظات للسياحة الطبية:

  • محافظة طهران لعلاج أمراض السل و اضطرابات الرئة.
  • محافظة خراسان لطب العيون، و مراقبة الجلد وجاحة القلب و العظام.
  • محافظة فارس لتغيير الكلية و الكبد ونواة العظام.
  • محافظة يزد لعلاج العقم.
  • محافة قم للصحراء و الطاقة الشمسية.
  • محافظة همدان و إیلام و زنجان على أنها مراكز لطب الأعشاب.

و تعمل ايران بصمت للاستحواذ على التجارة من المنافسين الرئيسيين دون النظر إلى ما تبثه وسائل الاعلام العالمية عنها من قلاقل.

مؤسسة التراث الثقافي، الصناعات اليدوية والسياحة الايرانية.