حول السياحة الطبية

ما هي السياحة الطبية؟

تُعرف السياحة الطبية على أنها سفر لخارج البلاد بغية الحصول على مراقبة و عناية طبية. و قد جذبت السياحة الطبية إليها الباحثين و وسائل الإعلام. و في الواقع فإن هذه الكلمة ترجع لسفر مرضى الدول النامية إلى دول متقدمة من الباحثين عن العلاج و المداواة ممن يفتقدون هذا العلاج في دولهم. و في الحقيقة ما يدفع لإطلاق تسمية هذه الكلمة بالسياحة الطبية هي أن الأشخاص الذين يذهبون للعلاج الطبي يبقون في الواقع لفترة ما بعد العلاج في ذلك البلد. و لذلك فإنه بإمكان هؤلاء المسافرين الاستفادة من سفرهم هذا من خلال مشاهدة المناظر الطبيعية و المشاركة في سائر الفعاليات و الأنشطة الموجودة في ذلك البلد. و السياحة الطبية تعني سفر الأشخاص المقيمين في أحد الدول  إلى دول أخرى بغية الحصول على مراقبة جراحية، أو علاج الأسنان، والطبية في وقت يتلقون فيه خدمات أفضل من تلك الخدمات الموجودة في دولهم، و بالتالي فإنهم يسافرون إلى تلك الدول للحصول على عناية طبية أفضل إذا ما قورنت من ناحية الإنفاق.

و لدى المرضى الذين يرغبون بالإشراف والعناية الطبية خارج بلدانهم أسباب كثيرة مثل الأسعار المخفضة و قد فضلوا الحصول على خدمات طبية من ثقافات قريبة منهم والتي لا تتوفر في بلدانهم. تعود السياحة الطبية عموماً في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أناس من دول نامية سافروا بغية الحصول على العلاج. إن السياحة الطبية هي ظاهرة عالمية تحصد مليارات الدولارات و التي من المتوقع أن تتطور بشكل أكبر خلال السنوات الخمس أو العشر القادمة.

السیاحه الطبیه

تسمى أنشطة السياحة الطبية على الغالب بالنقاهة الطبية. حيث يحصل السائحون الطبيون على فرصة الاستمتاع بالمناظر الموجودة في الدول التي يقصدونها للعلاج ما قبل العملية الجراحية وبعدها في مركز طبي على مستوى عالمي من الرفاهية الممتازة. إن عدد السيّاح الطبيون في تزايد وتطور سريعين وحتى الآن هناك نحو مليون أمريكي يسافرون سنوياً للعلاج والإشراف الطبي.

إن المشافي التي تستقبل مرضى من دول مختلفة تقدم خدمات أفضل وبشكل مهني أكثر. كما أن تطور التقنيات المتواصل و العناية الفائقة في أغلب الدول سوف تضمن الإبقاء على السياحة الطبية. إضافة إلى أنها ستقنع الضامنین أكثر و أكثر في الدول النامية كي يساهموا في تكاليف السياحة الطبية التي من شأنها إيجاد علاجات طبية غير مكلفة.

هناك عنصران أساسيان يتعلقان بكيفية الخدمات في قسم المراكز الصحية: الكيفية الميكانيكية أو الفنية وكيفية الدخل المستمر. التجهيزات الفنية في مركز اللوغاريتم لتشخيص المرضى في وقت تقاس فيه كيفية الدخل عن طريق الخدمات المقدمة في مركز المراقبة الصحية والطبية (مثل خدمات العمال، الممرضين، والأهم من كل ذلك الأطباء نحو المرضى ومرافقيهم) إن كيفية الخدمات في صناعة السياحة الطبية هي قسم ضروري لجذب الزبائن.

مزايا السياحة الطبية

يتم تعريف السياحة الطبية على أنها بوابة للمرضى الذين يرغبون بالحصول على مراقبة وعناية طبية بكيفية جيدة مقترنة بتكاليف أقل عن طريق الحدود. وتشير التخمينات الأولية أن نحو 7 مليون شخص في العالم يعبرون سنوياً الحدود كي يدركوا آثار السياحة الطبية. تشمل مزايا السياحة الطبية النقاط التالية:

  • التوفير في التكاليف هي أحد العوامل البارزة و الواضحة التي تحول السياحة الطبية إلى خيار للربح بالنسبة لمرضى الدول التي تحوي عناية طبية مرتفعة التكاليف. فالمرضى القادرين على دفع نفقات السفر، و العلاج الطبي وتكاليف الإقامة في الدول التي ظهرت فيها السياحة الطبية بتكاليف منخفضة أكثر من باقي تكاليف العلاج في بلدانهم، سيتلقون العناية الطبية بكيفية ممتازة في أغلب دول السياحة الطبية.
  • تقدم السياحة الطبية للمرضى إمكانية الحصول الفوري على خدمات العناية الطبية إضافة إلى فترة الانتظار خلال فترة و جيزة. تعتبر السياحة الطبية طريقة مؤثرة وفعالة للمرضى الذين تتطلب حالتهم عناية طبية عاجلة و غير قادرين على الحصول على مثل هذه العناية الطبية في مستشفيات بلدانهم.
  • هناك أكثر من 600 مركز طبي حاصل على شهادة JCI في أنحاء العالم. حيث تؤمن هذه المستشفيات إمكانية الحصول على كيفية عالية من العناية الطبية للمرضى و الذي من الممكن ألا تتوفر مثل هذه الإمكانيات في دولهم.
  • ترتبط مراكز المراقبة الطبية مع وكالات السياحة الطبية حيث تقدم عروضاً سياحية بعد العمليات الجراحية للسيّاح الطبيين، حيث يحصل المرضى على أفضل أنواع العناية في هذه المراكز و التي من شأنها مساعدتهم على التحسن في أجواء هادئة.
  • إن السياحة الطبية أو العطلة الطبية، تمنح المرضى فرصة لاكتشاف دول جديدة وثقافات جديدة حيث تقدم وكالات السياحة الطبية في الحقيقة عروضاً لعطلات طبية واسعة والتي تسمح للسياح الطبيين الحصول على عناية طبية من الدرجة الأولى، في وقت يستمتعون فيه برؤية المناظر الطبيعية أو يحصلون على قسط من الراحة على سواحل هذه الدول.